--
تعرض أربعة أقباط بينهم طفل للخطف على يد مجهولين أمس بمركز منفلوط بمحافظة أسيوط ، حيث طالب الخاطفين فدية مالية قدرها نصف مليون جنية وعندما ذهب احد أقارب الضحايا للقاء نائب مدير امن أسيوط ، نصحه بالدفع لأنه ربما يتعرض ذويهم للأذى وإذا ما تم القبض عليهم سوف يتم إعادة المال . كان قبطيين وهم عماد صلاح لمعي ورامي صلاح لمعي من القاهرة يعملان فى مجال " المحاره " تلقوا اتصالا من أسيوط للقيام بأعمال إنهاء عماره وعندما ذهبوا لأسيوط لجوء لأقاربهم بقرية دمنهور بني شجير لمساعدتهم فى كيفية الوصول لقرية " زرايب القوصية " ، فعرض قريبه ويدعى مرزوق عشم الله إن يقوم بتوصيله بسيارته ، وعندما صر طفله أمير مرزوق " 9 سنوات " إن يذهب معه ، وفى طريقهم اعترضهم مسلحين وقاموا بخطفهم بالسيارة . وقال قريب احد المخطوفين إن الخاطفين قاموا بالاتصال بهم أمس عن طريق تليفون احد المخطوفين وطالبوا فدية مالية قدرها 500 ألف جنيه والتهديد بقتلهم فى حالة دخول الشرطة كطرف ، وهو ما جعل الأسرة تتراجع أمس عن تحرير محضر ولكن ذهب احدهم لمديرية امن أسيوط يستغيث والتقى مساعد مدير الأمن الذي نصحه بدفع الفدية لأنه ليس لديه ضمانات إن يستطيع إنقاذهم وانه من الأفضل دفع الفدية وبعد ذلك فى حالة نجاحهم إلقاء القبض على الخاطفين سوف يتم إعادة المال . وأضاف إن الخاطفين اتصلوا بهم اليوم وتم التفاوض على خفض المبلغ المالي الى 200 ألف جنية ولكن حتى ألان لم يتم تحديد كيفية جمع المبلغ المالي حيث إن الأقباط من اسر فقيرة مشيرا إن كل الآراء تجمع على ضرورة دفع الفدية أولا حفاظا على أرواح المخطوفين حتى لا يتعرضوا لاى أذى . وقال قيادى بمنفلوط ومرشح سابق بانتخابات البرلمان ان " التعامل مع قضية الخطف تلزم اولا الحفاظ على ارواح المخطوفين ولذا يتم دفع المبلغ المالى ثم يتم تعقب الخاطفين ورد الاموال وان هناك عناصر من الامن الوطنى تتبع القضية
--

إرسال تعليق Blogger

 
Top