--
نسيب الملك نوماريوس:
كان وزيرًا ومدبرًا لمملكة الروم وكان له من المماليك والغلمان عدد كثير. وتزوج الملك نوماريوس أخت واسيليدس فرُزِقت منه يسطس، أما واسيليدس فكان له ولدان: أوساويوس ومقاريوس.
دقلديانوس الملك:
لما ثار الفرس على الروم أرسل إليهم نوماريوس الملك ابنه يسطس مع أوساويوس بن واسيليدس، ثم خرج هو لمحاربة قوم آخرين لكنه قُتِل في الحرب، وبقيت المملكة خالية ممن يسوسها. وكانوا قد اختاروا من بين الجنود للحرب رجلًا يقال له أغريبيطا راعي غنم، وجعلوه على إسطبل الخيل الذي للملكة، وكان ذا بطش متسرعًا في أموره. فتطلّعت إليه واحدة من بنات الملك واتخذته لها زوجًا وجعلته ملكًا وأسمته دقلديانوس، وبعد قليل ترك إله السماء وعبد الأوثان، فلما سمع واسيليدس اغتمّ جدًا ولم يعد إلى خدمة الملك.
اضطهاد الأسرة الملوكية:

أما يسطس بن نوماريوس وأوساويوس بن واسيليدس فإنهما عادا من الحرب ظافرين منتصرين، فلما رأيا أن الملك قد ابتعد عن الإيمان صعب عليهما الأمر وجردا السيف وأرادا قتل الملك الخائن وإعادة المملكة إلى صاحبها يسطس بن نوماريوس. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء). فمنعهم واسيليدس من ذلك، ثم جمع جيشه وعبيده وعرَّفهم أنه يريد أن يبذل نفسه من أجل اسم المسيح، فأجابوه بأجمعهم قائلين: "نموت معك". فاتفقوا وتقدموا إلى الملك فخاف منهم خوفًا عظيمًا لأنهم أصحاب المملكة، فأشار عليه رومانوس والد بقطر أن ينفيهم إلى ديار مصر ليُعَذَبوا هناك، فأرسل كل واحد منهم إلى إقليم، مع أبادير وإيرائي أخته وأوساويوس ومقاريوس وأقلوديوس وبقطر، وسمَّر تاؤدورُس المشرقي على شجرة.
عذابات القديس:
أما واسيليدس فقد أرسله إلى ماسورس والي الخمس مدن الغربية، فلما رآه تعجب من تركه مملكته ومجده. وأرسل السيد المسيح ملاكه وأصعده بالروح إلى السماء وأراه المنازل الروحانية فتعزّت نفسه. أما عبيده فقد أعتق البعض منهم واستشهد معه البعض. وقد احتمل القديس واسيليدس العذاب الشديد، تارة بالهنبازين وتارة بتمشيط الجسم بأمشاط من حديد، ثم رفعه على لولب به منشار ودفعه على سرير حديد، ولم يترك الوالي ماسورس شيئًا من العذاب إلا وعذبه به. ولما لم يتزحزح عن إيمانه أمر بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة.
العيد 11 توت.

--

إرسال تعليق Blogger

 
Top